أخبار الآن | بيروت – لبنان – (وكالات)بعد أن ألغيت احتفالات عيد الاستقلال في لبنان العام الماضي بسبب الاحتجاجات الشعبية حينها، يتكرر نفس الموقف للعام الثاني على التوالي حيث يقف فيروس كورونا حائلا دون تنظيمها هذا العام أيضاً.
و في هذا الاطار أعلنت المديرية العامة للمراسم والعلاقات العامة في رئاسة الجمهورية اللبنانية، في بيان لها، أنه نظرا للظروف الصحية الراهنة في البلاد جراء “كورونا” سوف يتم إلغاء جميع المناسبات الوطنية المتعلقة بذكرى الاستقلال الـ 77.

اعلنت المديرية العامة للمراسم والعلاقات العامة في رئاسة الجمهورية انه نظرا الى الاوضاع الراهنة في البلاد، لن يقام حفل الاستقبال التقليدي السنوي في القصر الجمهوري في بعبدا لمناسبة عيد الاستقلال
— Lebanese Presidency (@LBpresidency) November 21, 2019

وأضاف البيان أنه سيتم الاكتفاء بوضع أكاليل من الزهور على أضرحة رجالات الاستقلال، وذلك وفقا للبرنامج الذي وضع بالتنسيق مع مديريتي المراسم في مجلس النواب ومجلس الوزراء.
ذكرى استقلال لبنان
واعتاد لبنان أن ينظم احتفالا واستعراضا ضخما في ذكرى الاستقلال من كل عام تشارك فيه بشكل أساسي القوى العسكرية والأمنية على اختلافها.
لكن العام الماضي نظم استعراض رمزي في مقر وزارة الدفاع حضره آنذاك، كالعادة، الرؤساء الثلاثة، الجمهورية ميشال عون ورئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري (بعد استقالته على وقع الاحتجاجات) ورئيس البرلمان نبيه بري.
أزمة سياسية واقتصادية
وتأتي الذكرى الـ 77 للاستقلال وهو يعاني من أزمة شاملة على مختلف الأصعدة، الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، فيما لا تزال الخلافات على المحاصصة بين الفرقاء تحول دون قدرة الحريري على تشكيل الحكومة بعد حوالي شهر على تكليفه، وذلك مقابل احتفال شعبي من نوع آخر شهدته البلاد للمرة الأولى حيث نظم المتظاهرون عرضا مدنيا مركزيا في ساحة الشهداء بوسط بيروت ومسيرات بمختلف المناطق حاملين شعلة رمزية للثورة والأعلام اللبنانية على وقع النشيد الوطني.
الأزمة السياسية والأقتصادية تلقى بظلالها على قدرة الحريري في تشكيل الحكومة الجديدة
 



Ссылка на источник

أخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *